إلى رواندا.. أول رحلة تستعد لنقل طالبي لجوء من بريطانيا بعد فشل اعتراض اتفاق مثير للجدل

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– من المقرر أن تمضي خطة المملكة المتحدة المثيرة للجدل لإرسال طالبي اللجوء إلى رواندا في وقت مبكر الثلاثاء، بعد أن أكدت محكمة الاستئناف في لندن قرارًا سابقًا برفض أمر قضائي بعرقلة الرحلة الأولى.

أعلنت الحكومة البريطانية في أبريل/ نيسان أنها وافقت على اتفاق لإرسال طالبي لجوء إلى الدولة الواقعة في شرق إفريقيا. وبعد ذلك يُسمح لمن مُنحوا اللجوء بإعادة التوطين في رواندا.

وأصرت الحكومة على أن البرنامج يهدف إلى تعطيل شبكات تهريب البشر وردع المهاجرين من القيام برحلة بحرية خطيرة عبر القنال إلى إنجلترا من فرنسا.

أثارت الخطة موجة من الانتقادات من قبل الجمعيات الخيرية والزعماء الدينيين وجماعات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. تجمع حشد صغير من المتظاهرين أمام المحكمة يوم الاثنين.

أدان مفوض المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، خطة الحكومة البريطانية خلال مؤتمر صحفي عقد في جنيف، الاثنين.

وقال: “نعتقد أن كل هذا خطأ. كل هذا خطأ.. هذا الاتفاق. لأسباب كثيرة مختلفة”.

في حين أضاف غراندي أن المملكة المتحدة كانت من الدول الموقعة على اتفاقية اللاجئين، قال “إن تصدير هذه المسؤولية إلى دولة أخرى يتعارض مع أي فكرة لتقاسم المسؤولية في المسؤولية الدولية”.

كما شكك في الأساس المنطقي للترحيل في المملكة المتحدة، مضيفًا: “أعني أن إنقاذ الناس من الرحلات الخطرة أمر رائع، إنه أمر رائع للغاية. ولكن هل هذه هي الطريقة الصحيحة للقيام بذلك؟ هل هذا هو الدافع الحقيقي لحدوث هذا الاتفاق؟ أنا لا أعتقد ذلك”.

وتابع غراندي أن المملكة المتحدة جعلت عمل وكالته “صعبًا للغاية”، وأعرب عن قلقه من أن الدول الأخرى قد ترغب في أن تحذو حذوها.

قال غراندي: “ماذا سأقول (البلدان الأخرى) إذا قالوا كما تعلمون، دولة غنية مثل المملكة المتحدة، ترسلهم إلى الخارج، سأفعل نفس الشيء. سأغلق حدودي، أقول، كما تعلمون، تريد أن تنقذهم من رحلة خطرة ويمكنهم الذهاب إلى بلد آخر. السابقة التي يخلقها هذا كارثية لمفهوم يجب مشاركته، مثل اللجوء”.

كما تنظر المحكمة العليا الاثنين في قضية قانونية منفصلة رفعتها منظمة Asylum Aid الخيرية، التي تسعى للحصول على أمر قضائي عاجل لوقف الرحلة للسماح بمراجعة قضائية للخطة.

وفقًا لبيانات وزارة الدفاع البريطانية، وصل 28526 شخصًا إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة في عام 2021.

من غير الواضح عدد الأشخاص الذين سيكونون على متن الرحلة الأولى يوم الثلاثاء ، لأن العديد من الأفراد المقرر ترحيلهم أطلقوا طعونهم القانونية الفردية.

قالت منظمة Care4Calais، الجمعة، إنها تعمل مع 113 شخصًا يواجهون الترحيل إلى رواندا. وقالت المنظمة الخيرية الاثنين إن ثمانية فقط من أصل 31 شخصًا كان من المقرر ترحيلهم في البداية إلى البلاد الثلاثاء لا يزال من المقرر ترحيلهم بعد أن “تم إلغاء تذاكر رواندا لـ23 شخصًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *